الجمعة، 11 نوفمبر 2016

عدم انتظام أوقات نوم الأطفال يجعلهم أكثر عرضة لزيادة الوزن بمعدل 50٪



كشفت دراسة علمية حديثة أن الأطفال الذين لا يفرض آباؤهم عليهم وقتا للنوم هم أكثر عرضة لزيدة الوزن أو السمنة بمعدل 50%.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين يعانون من تقلب أوقات النوم لديهم يعانون نوعا ما من الإرهاق بسبب اضطراب ساعتهم البيولوجية التى ينظمها الجسم، وهذا يؤدى إلى انخفاض فى مستويات هرمون الليبتين الذى ينظم الشهية ويجعلهم يتنأولون الطعام بشكل مفرط.

وأكد الباحثون فى الدراسة المنشورة مؤخراً عبر صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أن ذهاب الأطفال إلى الفراش فى أوقات مختلفة كان له تاثير ضار على وزن الطفل أكثر من كمية الوقت الذى يتم قضاؤه أمام التليفزيون.

وقالت معدة الدراسة البروفيسور "ايفون كيلى" إن الدراسات تؤكد أن خلل الهرمونات يمكن أن تؤثر على الشهية، كما أن زيادة مستويات هرمون الليبتين يسبب التلهف لتناول الأطعمة، لذلك قد ترغب فى أكل الشوكولاتة أو رقائق البطاطس لأنك تشعر بالتعب وتحتاج إلى دفعة من الطاقة.

وأضاف الباحثون فى الدراسة التى نشرت مؤخراً فى مجلة طب الأطفال الأمريكية، أن عدم انتظام وقت النوم جنباً إلى جنب مع الأرق وتخطى وجبة الإفطار، فهى طرق مهمة للتنبؤ بتعرض الطفل لزيادة الوزن

0 التعليقات:

إرسال تعليق